تعرف على الأسس العلمية المثبتة لخسارة الوزن بطريقة طبيعية

تعرف على الأسس العلمية المثبتة لخسارة الوزن بطريقة طبيعية

أغسطس 4, 2019 Off By admin

أصبح موضوع التخلص من الوزن الزائد والقضاء على الدهون المختزنة في الجسم والمسببة للبدانة مؤرقاً للعديد من الأفراد، لما يرتبط بهذا الموضوع من أبعاد صحية ونفسية واجتماعية لا يمكن التغافل عنها وعن آثارها العامة على الفرد، ولذلك فقد ظهرت دعوات مختلفة لإيلاء الاهتمام الكافي بالتخطيط لنمط حياة صحي للحفاظ على الجسم من الوزن الزائد ومخاطره، وهذه الدعوات تقوم بمجملها على تضمين الأنشطة البدنية المختلفة في نظام الحياة، بالإضافة لتخطيط نظام غذائي صحي لانقاص الوزن، والالتزام بمجموعة أخرى من النصائح العامة التي لها دور وتأثير بهذا الخصوص، ويمكن تقسيم هذه الأمور والتطرق إليها كما يلي:

  • النشاط البدني

يحتل مستوى النشاط البدني الذي يقوم به الفرد بشكل يومي أهمية كبيرة فينا يتعلق بخسارة الوزن والحفاظ على هذه الخسارة دون استرجاعها، ولتحقيق أفضل النتائج فإنه ينصح بالانتظام على ممارسة التمارين الرياضية بمعدل 3-4 مرات أسبوعياً، والحرص عند ذلك على التنويع ما بين التمارين المختارة فيما يتعلق بكثافتها ومدتها، بالإضافة لذلك فإن ممارسة الأنشطة اليومية المعتادة مع زيادة مستوى الحركة كلما أمكن له دور فعال في ذلك أيضاً.

 

  • العادات الغذائية

يتأثر وزن الفرد بشكل مباشر بما يتم تناوله من أطعمة وما يتم الحصول عليه من سعرات حرارية من خلالها، فبالوضع الطبيعي فإن الجسم يحتاج مقدار محدد من السعرات الحرارية التي سيعمل على تحويلها لطاقة تمكنه من أداء أنشطته الروتينية وعملياته الحيوية، وفي حال زادت عن الحد المطلوب فإنه سيتم اختزانها في الجسم حتى تحدث البدانة، الأمر الذي يتطلب تخطيط برنامج تخفيف الوزن السليم الذي سيتم اتباعه والانتظام عليه، والذي يراعى أن يكون صحياً ومتوازنة، ويقوم على التركيز على العناصر الغذائية التي تمد الجسم بحاجاته بالتزامن مع الإسهام في حرق الدهون والسعرات الحرارية الزائدة.

 

  • روتين الحياة

عند الالتزام بروتين حياة صحي فإن عملية خسارة الوزن ستكون أسهل وذات فعالية عالية دون الشعور بأي مصاعب تذكر، ويمكن تقديم مجموعة من النصائح بهذا الخصوص كما يلي:

  • الحصول على القسط الكافي والموصى به من النوم، والذي يتراوح ما بين 7-9 ساعات في كل ليلة.
  • ممارسة الأنشطة التي تحقق الاسترخاء للجسم، ومن ذلك اليوغا والتدليك والتأمل وغيرها.
  • محاولة التخلص من كافة الأفكار والمشاعر السلبية؛ لتأثيرها على هرمونات الجسم التي تتسبب في زيادة الوزن.

تطبيق الأعمال المختلفة مع تضمين الحركة خلالها، كالمشي أثناء الاستماع للموسيقى، أو ركوب الدراجة الثابتة أثناء مشاهدة التلفاز، وهكذا.